أخبار عاجلة

بوابة النجوم .. تأخير فرض قيود صارمة فى بريطانيا أدى لوفاة 22 ألف حالة بكورونا

بوابة النجوم .. تأخير فرض قيود صارمة فى بريطانيا أدى لوفاة 22 ألف حالة بكورونا
بوابة النجوم .. تأخير فرض قيود صارمة فى بريطانيا أدى لوفاة 22 ألف حالة بكورونا

تابع كل ما هو جديد في عالم الرياضة والفن من كل المصادر العربية وحكايات بالصور لا تنتهي في مكان واحد .

توصلت دراسة لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكى CDC إلى أن المملكة المتحدة كان بإمكانها منع 22 ألف حالة وفاة من فيروس كورونا، من خلال إصدار أوامر البقاء فى المنزل فى منتصف مارس، وأن الدول التى لديها تدابير صارمة مثل صربيا وكرواتيا أنقذت آلاف الأرواح، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية.

ودرس الباحثون مدى جودة تنفيذ تدابير التخفيف من فيروس كورونا فى 37 دولة أوروبية، فى نتيجة من 1 إلى 100، بناءً على المقاييس وتاريخ وصول كل دولة إلى 0.02 حالة وفاة جديدة من جراء كورونا لكل 100 ألف شخص، حصلت صربيا على أفضل درجة من 100.

وسجلت المملكة المتحدة أسوأ نتيجة وهى 16.7، بعد أن نفذت مقياسين فقط عندما تم الوصول إلى عتبة الوفيات فى 16 مارس.

وعندما نفذ مركز السيطرة على الأمراض سيناريو حصل فيه كل بلد من البلدان الـ 37 على درجة 80، وجدوا أنه كان من الممكن تجنب 74 ألف حالة وفاة، كانت غالبية الوفيات التي تم تجنبها في المملكة المتحدة مع 22776 حالة وفاة أقل، وفرنسا 13365 وإسبانيا بـ 9346.

وتوصلت دراسة جديدة إلى أن الدول الأوروبية التي لديها تدابير أكثر صرامة ضد فيروس كورونا من المحتمل أن تنقذ آلاف الأرواح.

وكشفت مراكز السيطرة على الأمراض يوم الثلاثاء أن دولًا مثل صربيا وكرواتيا والبوسنة والهرسك أغلقت المدارس والمكاتب، والتجمعات المحدودة ونفذت أوامر البقاء في المنزل قبل أن تبدأ الحالات في الانتشار بسرعة في جميع أنحاء القارة.

وفي الوقت نفسه، فرضت دول مثل المملكة المتحدة وبيلاروسيا ولوكسمبورج قيودًا قليلة أو معدومة، مما سمح للعدوى بالانتشار دون رادع نسبيًا.

علاوة على ذلك، وجد مركز السيطرة على الأمراض أن القيود الصارمة في معظم الدول الأوروبية يمكن أن تؤدي إلى 74 ألف حالة وفاة أقل على الأقل، معظمها في المملكة المتحدة وفرنسا وإسبانيا.

ولا تشمل الدراسة الأخيرة لمركز السيطرة على الأمراض الولايات المتحدة، مع التركيز فقط على 37 دولة أوروبية، كل منها نفذ قيودًا على مستوى البلاد في مرحلة ما من الوباء.

من ناحية أخرى، قدمت الولايات المتحدة توصيات وطنية، لكنها تركت الأمر للولايات لتقرر ما إذا كانت ستفرض الأقنعة أو إغلاق المدارس أو قيود أخرى، ونتيجة لذلك، كانت إجراءات التخفيف الأمريكية خليطًا مليئًا بالفجوات التي سمحت للأشخاص الذين لم يتمكنوا من التجمع في ولاية ما بالسفر إلى دولة أخرى لحضور الحفلات المنزلية، وبشكل عام جعلت من الصعب تكوين فكرة عن الكيفية التي كان من الممكن أن تؤدي بها القيود السابقة إلى الحد من انتشار فيروس كورونا.

وجد أحد تقاريرها أن طلب البقاء في المنزل على مستوى ولاية ديلاوير، وتفويض القناع، وبرنامج تتبع جهات الاتصال أدى إلى انخفاض أعداد الحالات الجديدة بنسبة 82 %، وخفض حالات الاستشفاء بنسبة 88 % وأدى إلى انخفاض بنسبة 100 %في وفيات كورونا بين أبريل ويونيو.

بالنسبة للدراسة، التي نُشرت في تقرير MMWR وهو التقرير الأسبوعي عن المرض والوفيات لمركز السيطرة على الأمراض، نظر الفريق في بيانات من 37 دولة أوروبية حتى 30 يونيو، تم الحصول على البيانات التي تم على أساسها تنفيذ سياسات التخفيف من فرق العمل الدولية.

وتم منح كل دولة درجة من 1 إلى 100 التابع لجامعة أكسفورد، والذي ينظر فيما إذا كانت الدولة قد اعتمدت 9 سياسات للتخفيف أم لا.

ويشمل ذلك إلغاء الأحداث العامة، وإغلاق المدارس، والقيود المفروضة على التجمعات، وإغلاق أماكن العمل، وإغلاق الحدود، والقيود الداخلية على الحركة، وإغلاق وسائل النقل العام، والتوصيات بالبقاء في المنزل، وأوامر البقاء في المنزل، كانت السياسة الأكثر شيوعًا التي تم تنفيذها هي إلغاء الأحداث العامة، والتي تم إجراؤها من قبل 95 % من 37 دولة.

تبع ذلك إغلاق المدارس (89%) وفرض قيود على التجمعات التي تضم 10 أشخاص أو أكثر (84% )، كانت صربيا الدولة التي حصلت على أعلى درجة، 100، بعد أن اتبعت كل إجراء باستثناء التوصيات للبقاء في المنزل.

على الرغم من تسجيل أكثر من 300 ألف حالة منذ بدء الوباء، تعد صربيا واحدة من الدول الأوروبية القليلة التي فتحت مراكز التزلج الخاصة بها للجمهور، ومن بين المراكز الخمسة الأولى، جاءت كرواتيا برصيد 96.3، والبوسنة والهرسك 89.8، وأوكرانيا 88.9، ومولدوفا 87.

وقالت الصحيفة حصلت المملكة المتحدة على أسوأ درجة عند 16.7 وقد اتبعت مقياسين فقط، إغلاق أماكن العمل والتوصيات بالبقاء في المنزل، عندما وصلت إلى عتبة الوفيات في 16 مارس، حاليًا، زادت الحالات في المملكة المتحدة بأكثر من 100% خلال الشهر الماضي، وأصيب واحد من كل 30 من سكان لندن بفيروس كورونا، وفقًا لما ذكره رئيس البلدية صادق خان، تبعت المملكة المتحدة عن كثب بيلاروسيا بدرجة 18.5 ولوكسمبورج 22.2 وبلجيكا 23.2 وسويسرا 25.0، في المجموع، كان لدى 26 دولة درجات أقل من 80، بالنسبة لهذه الدول، نفذ مركز السيطرة على الأمراض سيناريوهات قدرت عدد الأرواح التي كان سيتم إنقاذها إذا كانت درجاتهم 80.

وقرر الباحثون أنه إذا كان لدى كل بلد من البلدان الـ 26 عند 80 درجة عندما وصلوا إلى عتبة الأغلاق، فسيكون لديهم 74139 حالة وفاة أقل، كانت غالبية الوفيات التي تم تجنبها في المملكة المتحدة مع 22776 حالة وفاة أقل، وفرنسا عند 13365 وإسبانيا عند 9346.

وكتب المؤلفون: "الدول الأوروبية التي طبقت سياسات أكثر صرامة بحلول الوقت الذي وصلت فيه إلى عتبة الوفيات المبكرة في ربيع 2020 تميل إلى الإبلاغ عن عدد أقل من الوفيات المرتبطة  بفيروس كورونا حتى نهاية يونيو".

وقالت الصحيفة إن البلدان التي طبقت سياسات صارمة في وقت سابق ربما أنقذت عدة آلاف من الأرواح مقارنة بتلك البلدان التي نفذت سياسات مماثلة، ولكن لاحقًا، يأتي هذا بعد نتائج دراسات مماثلة مثل تقرير أوروبي واحد من ديسمبر 2020، والذي وجد أن تنفيذ إغلاق المدارس وحظر التجميع قبل أسبوع واحد يمكن أن يقلل معدل الوفيات بنسبة 44%.

وخلص مؤلفو مركز السيطرة على الأمراض، إلى أن "هذه النتائج تشير إلى أن التنفيذ المبكر، حتى خلال أسابيع قليلة فقط، قد يكون مهمًا لمنع انتقال واسع النطاق وأعداد كبيرة من الوفيات".

بوابة النجوم تعرض لكم لحظة بلحظة أهم الأخبار العاجلة و كل ما هو جديد في عالم الرياضة والفن من كل المصادر العربية وحكايات بالصورلا تنتهي في مكان واحد ونرصد لكم اخبار عالمية و تقارير و لقاءات و صور وفيديوهات أهل الفن والمشاهير .